الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

تذكرة وداع .












أريد أن أتعلم الوداع بصمت, بدون أحداث كل ذلك الضجيج
فلقد سئمت تلك الحفلات الموسمية التعيسة !!
أريد فقط أن أغادر بدون كل هذا
أو لنكون أكثر واقعية , لا أريد المغادرة على الإطلاق
ولكن هذا ما يفرض علي ويجب أن أطبقه
سعيدة كنت أم تعيسة , فهذا لا يعني شيء عند تذكرة السفر
ماذا سيعني حزني للطائرة ؟
ستعتكف فالمطار إشفاقاً علي مثلاً !
أم أن جناحيها سيأبيان التحليق من اجلي
هراااااء !!!
لن يعني لها شيء , فهي حتماً ستقوم بأداء عملها على أكمل وجه
وأنا , كل ما استطيع فعله في هذه الحالة أن أتحجر في مقعدي واختبئ خلف كتابي لآخذ راحتي فالبكاء , أو أن اذهب إلى باب الطوارئ واقفز إلى حيث لا احتسب , فهذا سيكون أفضل حل !

,,,,,

" أعزائي التعساء سيتم الإقلاع بعد قليل , يرجى ربط حزام الوداع , وأخذ وقتكم فالبكاء فأمامنا الكثير من الوقت للوصول , الخطوط السعودية , شكراً "

,,,,
ودعتهم ,,, أنا التي أخشى جميع أنواع الوداع
ختمت على جواز فراقهم
ولم يزدني فراقهم إلا حزناً وفراغات مشتته !!

جمعنا الله على خير يا أحبائي
اللهم اجبر كسر قلبي على فراقهم 

هناك تعليق واحد:

  1. ماذا سنفعل !
    ان لم نفارقهم !
    سنفارقهم .. نعم !!!
    لكنهم سيظلون أناسًا غوالي .. بقولوبنا ! ونبضنا !!
    سنبكي عليهم .. على أمل لقياهم مراتٍ ومراتٍ أخريات !

    لابدّ أن كلامي أصبح باردًا كُثرة وجودي على حوافّ الفراق كثيراً !!!!
    هذا النائب اللعين !!!!!!!!!

    ربما نعبر ببرود بصبر باستسلام حتى !!
    لكننا نتألم حقًأ ونحترق على فرقاهم ووداعاتهم !
    ولماذا نُخفي دموعنا ! وعلى من؟؟ وعن من ؟؟؟!!!

    عنهم , !؟ هم أولئك .. أحبائنا !!
    أم عن شامتونا !!!!
    من ينتظرون حزننا و علتنا حتى يشمتون !!!!
    لا داعي لا داعي ! سأبكي الآن حتى بدون نظارة سوداء !
    بدون أن اخلع نظارتي الطبية لأضع السوداء وأبكي !
    كنتُ أنصّص قانونًا لأبجديّاتي يومًأ من القهر والألمِ فـقلت: في قاموسي لاأضع النظارات الشمسية حمايةً لعينيّ من الشمس !بل لإخفاء دموعي !
    لكنني ثرتُ فجأة على خزعبلاتي !!!!
    لم أحتمل :(
    لم أحتمل اخفاء أجزاء كياني المتألمة المتحسسة من كل مايؤذيها !

    اعتدتُّ ذلك !
    اعتدتُّ كل مؤلم !
    كل بكاء !
    كل سُخريةٍ على نواح !!
    ماذا عساي أن أفعل بعد ذلك !!!
    عيناي الت يهي عيناي لا أستطيع التحكّم في سوئلها ودموعي !! فما بالكِ بأعين من حولي ان هُم أخترقوا رهبتي وعلموا أنني أبكي !!!!!!!!!

    آه لا فائدة لافائدة من التستّر على تلك الدموع الهاربة !!!!
    :(


    اعذريني عزيزتي ,, أطلتُ في حديثي !
    لم يكُن مني !!! انها من تلك العينين الدامعتين !!
    :(


    جمعنا الله بأحبتنا دومًا :)
    ورزقنا اجتماعًأ في أعلي الجنان إن لم نكن أهل لأن نجتمع في دنيانا الي تفراقنا !!!!


    =)
    دمتِ بإبداع و زهو يا زهتنا الجميلة =)

    لله دركِ ما أعظم قلبكِ وما أرقه <3 <3

    كم أحبكِ غاليتي العزيزة =")

    ردحذف