الأحد، 9 يناير، 2011

وقفة على مضمار الكتابة ..


أخاف الكتابة , أخافها جداً , أخاف أن أبوح بشيء لا أريد البوح به , أخاف أن أصارح نفسي بما لا أريد مصارحتها به , أخاف أن يوصلني الخيال إلى محطة اختلاق أحداث لم تحدث, أخاف أن أبالغ في بعض الأشياء , وأنقص في حق الأشياء الأخرى , أخاف أن أخط حماقات تجعل الناس يظنون أنني جُننت .

خوفي منها , يشبه خوف شخص يعبر طريق مليء بالسيارات المسرعة , مثل خوف العاصي من الموت ,ومثل خوف المؤمن من ارتكاب الذنب !


***


إن الكتابة كائن حي , لا تستغربوا من هذه العبارة , فهذا ما أراه واقعاً !


لو لم تكن كائن حي , لما أخافتي إلى هذا الحد , لو لم تكن كائن حي لما استطاعت أن تُبلور كل أولائك الكُتاب والأُدباء تحت مُسماها , و لما كُنا نستخدمها باستمرار ولا يمكننا الاستغناء عنها ما حيينا!


إن الكتابة تقتسم جزئاً من أنفسنا وتكون به نفسها , إلى أن تصبح كائن يتنفس معنا ويتحدث معنا , بل ويجلس معنا آكلاً شارباً.


إنها شيء عظيم , ومخيف .


أنها شيء رائع , وساذج .


انها الجنون كله , والعقل كله .


إنها لغةٌ صامتة تتحدث .


إنها تحمل جميع التناقضات , إنها متناقضة , إنها متناقضة جداً !!


إنها تتآمر علينا , لتخرج بكل أسرارنا وحماقاتنا و تناقضاتنا ,كما يتآمر النمل على حُبيبات السكر .


***


إلى كل تلك الأحرف المتبلورة :


إني أستخدمكِ الآن , وأتحدث عنكِ .


إني أمتدحكِ , ثم أشتمكِ بكل وقاحة .


لأنكِ علمتِني كيف أكون متناقضة , وعلمتِني أيضاً كيف أكون منطقية ولا أميل الى التناقض أبداً .


علمتِني أن أكون مجنونة باختيار بكلماتي , وعاقلة بتركيب أحرفي وهمزاتي .


وأهم ما اكتشفته فيكِ ,أنكِ تكتبيني مثلما أكتبكِ تماماً , وتقرئيني مثلما أقرأكِ تماماً , ولكنكِ لا تسمعيني ولا أسمعكِ , فلكل واحد منا طريقة سمعه الخاصة .


آآه ,, ليتكِ تسمعين , ليتكِ تدركين !